13 مهارة يحتاجها مسوق المحتوى لتحقيق نجاح متميز

يصرح أكثر من ثلث المسوقين أنهم واجهوا أوقاتًا صعبة من أجل إيجاد مسوقي محتوى  محترفين. لكن الأمر لا يقتصر على ذلك، فمعرفة ماتبحث عنه عند توظيف مسوق محتوى يعد صعبًا أيضًا.

هذه مجموعة من الصفات التي يجب أن تتوفر في فريق تسويق المحتوى الخاص بشركتك بحسب خبراء في عالم تسويق المحتوى.

1- يُظهر البيانات:

أنت بحاجة لإيجاد أشخاص يمكنهم ترجمة البيانات لإخبار قصة، فالكثير من الشركات تصنع قراراتها اعتمادًا على القياسات الغير هامة، أو القياسات التي لم تحدد بنجاح. ولحل ذلك عليك إيجاد أشخاص يفهمون ماتخبرهم به البيانات ويترجمون ذلك للإداريين التنفيذيين المسؤولين عن التمويل وصنع القرار.

2- يتحدث ويفكر:

يعتبر وجود رواة قصص استثنائيين ومفكرين استراتيجيين أمرًا ضروريًّا، فهم جزء من فرق الشركة وعلى الجميع مشاركة التفكير الاستراتيجي عندما يتعلق الأمر بالشراكات التجارية مهما تنوعت المناصب.

3- الصحافيين المتمرسين:

يعرف الأشخاص في مجال الصحافة أن النجاح يتطلب التركيز الثابت على رواية القصص التي يرغب الجمهور في سماعها. بالإضافة إلى امتلاك معظمهم المهارات اللازمة لمتابعة أسئلة التحقيق، والاستماع بإنصات، و الطلب من الناس التحدث عن موضوع ما، لذا فهم يعتبرون مثاليين للحديث مع الوكلاء حول القرارات التي ترغب الشركة في اتخاذها، وبناء علاقات معهم.

4- لا تنسى إدارة المشاريع:

تعتبر إدارة المشاريع والمنظمات من بين أهم المهارات في هذه القائمة، فمسوقي المحتوى بحاجة لأن يكونوا منظمين عبر امتلاكهم مهارات إدارة المشاريع للمحافظة على تحقيق الأهداف ضمن إطار الوقت والتمويل المحددين.

5- اجعل ذلك شخصيًّا:

ابحث عن الأشخاص القادرين على الخلق والإبداع من أجل أنفسهم لا من أجل العمل فقط، فالذين يعملون المهام من أجل العمل فقط لن يكون هذا كافيَا لتحقيق النجاح.

6- تكيف وكن مرنًا:

إن الشركات الناجحة تمتلك القدرة على فهم الاستراتيجية وموازنة متطلبات العمل مع توقعات العمل، والقدرة على التعامل مع أي وضع من أجل تحقيق الهدف، مما يعني وجود فريق يستطيع العمل في كل تلك البيئات.

7- فكر بشكل مختلف:

قد يكون من الصعب إيجاد شخص يحمل كل تلك المهارات، لكنك تبحث عن محترف لديه قدرة على خلق محتوى بصري متميز، يفهم كل الخيارات المتعلقة بالمحتوى، ولديه خلفية تحليل واختبار قوية.

8- استمع دون مطاردة:

 القدرة على جمع واستخلاص أفضل وأهم المعلومات من الزبون أو الخبير في الموضوع أو زبون العميل يعتبر مهارة لا تحظى بالتقدير اللازم رغم أهميتها، إن تسهيل المحتوى هو القدرة على الحديث في المواقف المتوترة، والاستماع باهتمام، وتغيير خط الأسئلة لاكتشاف القصة الأفضل والأضخم.

9- ابحث عن ذوي الخبرة العامة الموهوبين:

قم بتوظيف شريحة واسعة متنوعة من أصحاب القدرات فهذا يمكن أن يساهم في زيادة فعالية الجهود التي تبذلها الشركة، وتعتبر الصفات التالية هامة من أجل معرفة هؤلاء الأشخاص:

  • كتاب المحتوى القادرين على فهم الجمهور وخلق محتوى يناسب احتياجاته باستخدام اللغة المناسبة.
  • المحللين وأصحاب الرؤى القادين على متابعة وتحليل وتحديث قرارات التسويق.
  • الأشخاص الذين يتقنون إيجاد الجمهور والتواصل معه.

10- العمل مع الآخرين:

إن امتلاك حس داخلي بالإبداع والقدرة على التحليل يعادل في أهميته امتلاك القدرة على الانسجام مع فريق متنوع الوظائف، فالعملية التسويقية تتطلب التعامل مع مستثمرين مختلفين وفي مجالات متنوعة.

11- اتبع الفطرة:

يصعب تعلم هذه المهارة، لكن عليك أن تبحث عن أشخاص يمتلكون الشغف حول التسويق، ويدفعهم الحافز الداخلي لتطوير موهبتهم.

12- اكتب، شاهد، اسأل:

هذه أهم المهارات التي يجب أن تتوفر في مسوقي المحتوى:

  1. كتابة القصص التي يريد القراء.
  2. يشاهد البيانات ويتابعها
  3. يسأل الأسئلة الصحيحة بدافع الفضول.

13- يظهر العائد من الاستثمار:

فهناك حاجة ماسة لإظهار العائد من الاستثمار في مجال التسويق، وفهم سلوك الزبائن عبر ردود أفعالهم، لذا يجب أن يمتلك المسوقين مهارات تحليلية قوية، بما فيها القدرة على تفسير البيانات الموقع والتسويق، وقياس أداء الحملات، وإيصال النتائج إلى التنفيذين بشكل واضح.

 

إن توفر هذه المهارات لدى مسوق المحتوى سترفع فعالية تسويق المحتوى وتحقيقه للأهداف المطلوبة. 

 

ترجمة هالة أبو لبدة 

المصدر 

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register