هل تحتاج الشركات الدولية إلى التسويق الرقمي العربي؟

التسويق من خلال نطاقات البحث كجوجل ينمو في المنطقة العربية وشمال إفريقيا بشكلٍ مضطردٍ ومتزايدٍ. وحالياً أصبح الناس يستخدمون الإنترنت بشكلٍ يوميّ، للتسوق، التعلم، والتواصل. هذا الاستخدام خلق فرصاً كثيرةً لمن يريد الوصول لهؤلاء الأشخاص. فأصبح من السهل البدء بعمل تجاريّ عبر الإنترنت. لكن مازلت هناك الكثير من التحديات والصعوبات التي تواجه التسويق باللغة العربية عند الشركات الدولية غير الناطقة بالعربية.

 

ريبي (بالإنجليزية:RBBI) مؤسسة متصدرة لدراسات الاستخدام المدفوع في المنطقة العربية وتقدم الدراسات المفصلة لذلك. ومن الدراسات التي قامت بها، دراسة حول كيف يمكن لاستخدام اللغة العربية عبر الإنترنت أن يقوم بحل التحديات الرقمية التي تواجه أعمال الشركات الدولية. 88% من المتسوقين عبر الإنترنت يميلون لاستخدام لغتهم الأم في عملية التسوق، وبالتالي الشركة التي تريد الربح عليها أن تعمل بشكل دولي وأن تقوم بتوفير لغات البلاد الأصلية لتحفيز الناس على عملية الشراء.

 

20% من مستخدمي الإنترنت الناطقين بالعربية هم من مصر، دول التعاون الخليجي مجتمعة تُشَكّل 22 %، 12% من السعوديين. والذي حفز المستخدم العربي لتصفح الإنترنت هو انتشار الهواتف الذكية وقيامه بالبحث عما يريد عن طريق محركات البحث، ولهذا أصبح من الضروري على الشركات أن تقوم بإنشاء حملات تسويقية فعالة باللغة العربية تستهدف الزبون العربي.

 

97% هو نصيب جوجل من السوق العربي، وهكذا أصبح الظهور باللغة العربية أمر لا بد منه فالعربية هي أحد اللغات أكثر انتشاراً في العالم. إضافةً إلى أن نسبة تغلغل استخدام الإنترنت في العالم العربي يصل إلى 41% فإنه لابد للشركات إنشاء حملات تسويق رقمية فعالةٍ باللغة العربية. لكن وعلى عكس الأسواق الأجنبية فإن السوق العربي الرقمي مازال صغيراً رغم التنافسية القليلة فيه والبيانات الكثيرة التي يمكن توفيرها.

 

وعلى الرغم أن اللغة العربية هي رابع لغة على الإنترنت إلا أن المحتوى العربي على الشبكة لا يشكل إلا ما نسبته 1% من محتوى الشبكة. وهذا يجعل باب إنشاء محتوى جذاب وملائم أمر واسع ومفتوح. العالم أصبح أكثر اتساعاً وأسهل في الوصول مع انتشار الشبكات الاجتماعية، الهواتف الذكية، والإقبال من كافة الأعمار. لكن هناك بعض المتطلبات التي يجب أخذها بالحسبان عند استخدام اللغة عبر الإنترنت وهذه المتطلبات تختص بها اللغة العربية وحدها لما لها من خصائص مسموعة ومكتوبة.

 

  • بعض الأمور تحتاج إلى دراسة، كالنطاق، السيرفر، URL ، الترجمة المرادفة للناطقين بالعربية. والأهم هو عدم استخدام الترجمة الآلية.
  • الترجمة الرديئة تؤدي إلى معدل ارتداد عالي،لهذا من المستحسن أن يقوم بالترجمة أشخاص من الناطقين أساساً باللغة العربية للحصول على ترجمة عالية المستوى.
  • المسافات يجب أن يتم تضمينها وبالتالي محركات البحث ستعتبرها كلمة جديدة.
  • وكاللغات الأخرى يجب مراعات الكلمات المرادفة عند البحث لجذب المزيد من العملاء.
  • الهمزات أمر ضروري فالعديد من المستخدمين العرب يقومون بالبحث دون إدراج همزة القطع ويستعيضون عنها بهمزة الوصل.
  • استخدام اللغة العربية المنتشرة عبر الإنترنت في عمليات التسويق خاصة في الكلمات التي لا يوجد لها مرادف عربي أو التي انتشرت بما يعرف (عربايز) أي العربي البديل للإنجليزية.

 

الشركات التي تسعى للوصول للمستخدم العربي والتوسع في المنطقة الشرق أوسطية عليها تقديم محتوى جذاب، وبالتالي الترجمة عليها أن تكون ذات جودة عالية جداً تناسب المستخدم العربي ولهذا من المفترض استخدام أشخاص مناسبين لتقديم نسخة عربية كاملة من محتوى الويب تلائم الناطقين بالعربية ومن ثم تحسين الموقع بالكلمات الرئيسية التي تزيد من عمليات البحث وتساعد في تحقيق النتائج. وقد تم تسجيل ازدياد في معدلات الزيارات بنسبة 375% للمواقع التي قامت بتحسين اللغة العربية لديها، وهذا يزيد عدد الزبائن الجدد والعملاء بشكل أكيد، وهذا ما أظهرته الدراسات التي تم إجراؤها على موقع التجارة الإلكترونية السعودي..

 

وضع استراتيجيات تسويق عربية أمر مهم لأي مشروع ومؤسسة بل هو من أولويات التسويق للشركات الدولية الكبيرة، ولذلك يجب أن تتم بكفاءة عالية، وأن توجه رسائل ذات صلة بالسيو وتحسين محرك البحث وذلك حتى تستطيع استهداف المتحدثين باللغة العربية.

 

الخلاصة

السوق العربي سوق كبير يشكل أقل من نصف مستخدمي الإنترنت بقليل، وهي من أقوى أربع لغات عالمية، لكن مع ذلك ما زال المحتوى العربي ضعيف. لكي تتوسع شركة ما في أعمالها في الشرق الأوسط عليها اختيار أشخاص ماهرين ناطقين بالعربية الأصيلة لكتابة محتوى عربي.

عملية التسويق عليها أن تراعي اللغة التي يستخدمها المستخدم العربي، فمع اختلاف اللهجات واستخدام العربي الإنجليزي أو الكلمة الإنجليزية المكتوبة بحروف عربية فإن التسويق الناجح المستهدف يعني استثماراً ناجحاً وزيادة في عدد الزيارات التي قد تتحول لعملاء محتملين.

العربية مع كونها لغة سهلة لكن لها خصائص تميزها عن باقي اللغات يجب معرفتها جيداً والتعامل معها بدقة.

 

 

 

 

المصدر:

 

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register