هل التسويق بالمحتوى فعّال للمشاريع الصغيرة؟

اليوم أصبح لدينا مفهوم التسويق الرقمي كدائرة كبيرة تحتوي على كافة الوسائل التي تتيح معلومات وافرة عن المنتج أو الخدمة بأساليب جذابة وإعلانات مدفوعة تضمن الوصول لأقصى قاعدة جماهيرية ممكنة. وما بين التسويق الرقمي والإعلان المدفوع يقع مفهوم التسويق بالمحتوى.

فإذا كنت تملك قليلاً من المال الذي ادخرته، وقررت أن تغامر فيه، تنظر إلى شغفك وميولك في أي إتجاهٍ يسير ولأي مجال، ثم تقرر أن تعمل فيما تحب، وتتخذ خطواتك الأولى بحماس وفق خطة تضعها للتنفيذ، لكنك تتفاجأ بعد كمٍ من التعب أنه لا يوجد أحد يطرق بابك ليشتري!

سواء كان مشروعك صغيراً جداً وهو عبارة عن المشغولات اليدوية التي تجيد صنعها، أو بعض الوجبات منزلية الصنع، وقد تتطور لتبيع منحوتاتك الخشبية أيضاً، أو لو كنت تملك مشروعاً متوسط الحجم قوامه أنت و رفاقك الذين تجمعهم موهبة التصميم وتجد أن المشكلة هي.. هي، لا بيع، لا شراء، لا زبائن، لا أحد.. تجلس كثيراً وتفكر ماذا أفعل..؟

لذلك في هذه المقالة أناقش معك مدى فعالية التسويق بالمحتوى في نجاح المشاريع الصغيرة:

1.ما هو التسويق بالمحتوى ؟

هو كل ما يلزم من (نص، صورة، صوت، فيديو) لتعريف الناس بالنشاط التجاري الذي تمارسه

2.ما هي قنوات التسويق بالمحتوى؟

الجزء الأكبر في الوقت الحاضر يذهب باتجاه قنوات التواصل الاجتماعي والتي أقواها (تويتر، فيسبوك، إنستقرام، سنابشات) حيث سيكون عليك أن تبث أكبر كم من المعلومات حول ما تفعل، و بوسعك أيضاً أن تستخدم المدونة في نشر المقالات التي توضح أهمية ما تقدمه وقيمته المضافة للجمهور.

3.كيف أستعمل التسويق بالمحتوى لنجاح مشروعي؟

إن التسويق بالمحتوى لمشروع صغير يُعني أن تصنع مواداً مكتوبة ومرئية مخطط لها بشكل مسبق، و متوافقة مع الفئة المستهدفة للمشروع فعلى سبيل المثال لو كنت ستفتتح مطعماً للمأكولات الشعبية، حضر استراتيجية محتوى تخاطب بها جمهورك بلغته البسيطة التي يفهمها سريعاً، بينما إن كنت تفتتح مشروعاً يهتم بمجال العقارات فإن استخدامك للغة الأرقام والإحصائيات والوقائع العقارية سيكون أقوى.

وما يهم هنا أن التسويق بالمحتوى لن يكلفك الكثير من المال. كل ما تحتاجه هو إعداد المحتوى الذي يضيف شيئاً جديداً لمن يتابعه سواء كان نوع المحتوى صوت، صورة، نص.

وفيما يلي شرح بسيط  للكيفية التي ستساعدك على استخدام أسلوب التسويق بالمحتوى:

أولاً: أنشأ حسابات التواصل الاجتماعي

أصبح من السهل اليوم القيام بإنشاء حسابات على مواقع التواصل المختلفة. وما يهم في الأعمال التجارية أن تقوم بتوحيد اسم النشاط التجاري الذي تمارسه، حيث تكون صفحات مشروعك على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل الاسم نفسه، وإن قام أحد ما بالبحث عن الاسم فسيظهر له بسهولة.

ثانياً: النبذة الجيدة

اترك نبذة تصف النشاط التجاري الذي تقوم به. بوسعك أن تكتب وصفاً قصيراً جداً لا يتجاوز 120 حرف، بطريقة ابداعية موجزة، على النبذة أن تحمل اسم النشاط ونوعه – هل هو شركة، مؤسسة، جمعية خيرية- والمكان والخدمات أو المنتجات المقدمة.

ثالثاً: ضع خطة فعالة لما ستنشر

حين تقوم بإنشاء حسابات على مواقع  التواصل الاجتماعي، بالتأكيد لن تنشر محتوى عشوائي، بل ستحاول جاهداً أن تخلق بصمتك في هذا العالم، لا تقل أنا لا أملك موازنة، أنا لا أطلب منك صناعة تصاميم مبهرة أو فيديوهات موشن جرافيك باهظة الثمن، إن أول أمر أستطيع أن أنصحك به هو الكتابة الجيدة والواضحة للمعلومة التي ستنشرها، أي ستدرس فعلاً نوع المحتوى الذي تحبه فئتك المستهدفة، ثم تركز على صناعة عبارات ومعلومات قيمة حول هذا الأمر وتضع لها مواعيد نشر متوافقة مع أوقات الذروة ثم ستشرع بالنشر.

إن الكلام السابق يحتاج جهداً وإصراراً للاستمرارية، لأن التفاعل لن يأتي منذ أول مرة سوف تنشر بها، بل سيأتي كلما قدمت منشورات جيدة وذات قيمة حقيقية ونافعة لمن يقرأها، وسأذكرك في هذا المقام بالقاعدة التي تقول أن المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي 80% منه يجب أن يفيد المتابعين بإثراء معلوماتهم ويحفزهم على التفاعل من خلال المحتوى الاجتماعي والقريب من مجال النشاط التجاري بينما 20% من المحتوى يركز على جانب التسويق المباشر أو غير المباشر للخدمة أو المنتج الذي تقدمه.

رابعاً: تفاعل مع الجمهور

لا تترك الجمهور المتابع لك دون أي تعبير، حين يأتيك رداً أو استفساراً أو تعليقاً عليك التجاوب معه بصورة حسنة، متمتعاً بالمرونة الكافية للرد على أكبر عدد ممكن من التعليقات، كذلك لا تتجاهل الردود والتعليقات السلبية كن قادراً على إدارة الدفة دوماً لصالحك.

وأخيراً، بوسعك تنفيذ ما سبق فور تفكيرك ببدء مشروعك الخاص، لبناء أكبر قدر ممكن من المتابعين، كذلك سيعتبر أمراً جيداً البدء بالتعريف بالمشروع وأهدافه وما سيقدمه قبل البدء فيه فربما تعليقاً أو نصيحة تأتيك عبر تويتر أو الفيسبوك أو الانستقرام تكون نقطة الانطلاق في سوق العمل بقوة، كذلك كن صبوراً ولا تستعجل النتائج.


 

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register