كيف ينجح رياديو الأعمال؟

يختلف الأشخاص في تطلعاتهم للمستقبل والريادة فيه، فكل  فرد يحب أن يكون له مشروع يدر عليه ربحاً لإعالة أسرته أو لتمكين ذاته في المجتمع، وغالباً ما تبدأ هذه المشاريع بفكرة بسيطة ثم تنتقل عبر مراحل عدة لتصبح من أكبر الشركات الريادية، فأي إنسان بإمكانه أن يمتلك مشروعًا خاصًا ولكي ينجح في ذلك يجب أن يكون إنساناً مبادرًا و رياديًا.

 

من هو ريادي الأعمال؟

حا

هو الشخص الذي يبتكر فكرة المشروع، ويبدأ بجمع المصادر المالية والبشرية والمعلومات حول هذه الفكرة من أجل تحويلها إلى واقع من خلال تأسيس المشروع ومتابعته لاحقاً، وغالباً ما ترتبط الريادة بالمشاريع الصغيرة وذلك لقلة المخاطرة فيها وسهولة إدارتها والسيطرة عليها وقلة حاجتها إلى الموارد والإمكانيات المادية الكبيرة.

 

وهناك صفات مهمة يتحلى بها الإنسان الريادي وتظهر جليًا في طريقة إدارته لمشروعه وتفكيره وطريقته في حل المشكلات ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى نجاح المشروع الريادي: 

 

ريادة

 

الرغبة والإصرار على فكرة المشروع:

حيث إن الرغبة تلعب دورًا كبيرًا  في تخطي العقبات التي يواجهها أي مشروع في بداياته، وكلما كان الإنسان محباً لعمله أخلص فيه، لأن الإنسان لا يمكنه أن يحب ما يجبر على فعله، لذلك تعد الرغبة والإصرار أهم عنصر من عناصر تأسيس المشروع، إذ إن الإنسان فاعل لما يحب.

 التركيز على الفكرة:

 الشخص الريادي له هدف واضح يسعى من خلاله لتحقيق فكرته ويبذل كل جهده لإنجاحها،  وأفكار المشاريع الريادية تأتي إما خلال  البحث عن فكرة لمشروع إستشماري أو من خلال موقف صادفه كأن يبحث الشخص عن مخبز في مكان ما ولم يجد فيفكر في إنشائه، وتأتي الأفكار أيضًا من الرغبة في تنفيذ مشروع ما أوالخبرة في مجالٍ معين.

 دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع:

فلا بد للمشروع أن يكون إستثمارياً  ويحقق ربحًا أو خدمة أو فائدة مجتمعية وقبل البدء بتنفيذ أي مشروع ريادي يجب جمع المعلومات عن إمكانية الربح في المشروع وتحليله لمعرفة إمكانية التنفيذ وإمكانية الظروف التي تؤدي لخسارة المشروع، وتتم دراسة الجدوى من خلال دراسة السوق والدراسة الفنية والمالية للمشروع، ودراسة المصادر الممولة للمشروع .

معرفة الأسباب المؤدية لنجاح المشاريع:

 تنقسم أسباب النجاح لثلاثة أقسام أسباب تتعلق بالإدارة وأسباب تتعلق بالموظفين وأسباب تتعلق بالبيئة وتأثير ذلك على نجاح المشروع ومعرفة الأسباب المؤدية لفشل المشروع مثل عدم إستقرار الظروف الاقتصادية ونقص الخبرات الفنية والإدارية والكوارث والإهمال والاحتيال.

تسجيل المشروع:

وذلك كي يتم ممارسة العمل في المشروع من الناحية القانونية، حيث يتم تسجيل المشروع في عدة أماكن منها: المجلس البلدي أو القروي وغرفة التجارة والصناعة أو وزارة الاقتصاد أو لدى ضريبة الأملاك.

 تنفيذ المشروع:

فعلى ريادي الأعمال  البدء بالعمل على أرض الواقع وتبدأ مراحل التأثيث وأعمال الديكور واستيراد الآلات وتعيين الموظفين مع الرقابة الدائمة لدورة حياة المشروع وكيفية أداء العاملين فيه، حيث تعتبر الرقابة من أهم الأعمال التي يرتكز عليها نجاح المشروع.

التطوير المستمر للمشروع:

المشروع الريادي بذرة تحتاج إلى عناية واهتمام وتطوير مستمر كي تنمو وتنجح، ويكون ذلك بمواكبة التطور المستمر الذي يحصل في العالم سواء على المستوى التكنولوجي أو الفكري وحتى الاجتماعي، فالمشروع الناجح هو المشروع المرن الذي يستطيع استيعاب ومجاراة عجلة التطور السريعة وكما يقال “من لا يتقدم يتقادم”

الدعاية والتسويق للمشروع:

إذ لا يمكن للناس أن تعلم بوجود المشروع إلا عن طريق الدعاية والإعلان التي أصبحت الآن جزءًا مهمًا  في نجاح المشاريع نظراً لتطور الوسائل التكنولوجية، وهنا يجب أن تعلم أين يوجد جمهورك المستهدف وما هي الأداة التسويقية المناسبة للوصول إليه، وكلما سوقت نفسك  ومشروعك بطريقة صحيحة ستجد في النهاية أن الجمهور هو من سيبحث عنك ويجد الطريقة للوصول إليك.

 

ويبقى نجاح المشاريع الريادية أمر مرهون بتغيرات السوق والظروف المفاجئة والطارئة التي تحدث أثناء حياة المشروع.

 

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register