ما هي اتجاهات التسويق بالمحتوى لعام 2019 ؟

التسويق بالمحتوى هو أسرع طرق التسويق وأقلها تكلفةً، وللحفاظ على صَدَارَتِك التنافسية في السوق الذي تنتمي له، عليك الحفاظ أولاً على صدراة مدوناتك، وصفحاتك الاجتماعية.

تتغير خوارزميات جوجل وخوارزميات السوشيال ميديا جميعها باستمرار، ما كان مناسباً بالأمس لم يعد مناسباً اليوم. والسؤال الذي تطرحه غالبية الشركات هو:

ما هي الاتجاهات الجديدة التي ستحتل صدراة التسويق في 2019؟
 

1. المحتوى الطويل:

في العام المقبل ستتوجه أنظار المحركات وخوارزمياتها إلى المحتوى الطويل، كلما زاد المحتوى عن 2000 كلمة ستكون له الصدارة في النتائج التي تظهر لكونه أكثر موثوقية ولاشتماله الأكيد على معلومات أكثر تهم الباحث. وتقول إحصائيات شركة باز (BuzzSumo) أنه كلما زاد طول المحتوى زادت مشاركة الأشخاص له على صفحاتهم الاجتماعية وقادها إلى هذه النتيجة عمليات تحليلاتٍ لأكثر من 100 مليون مقال.

وإن تساءلت مقال من 2000 كلمة أليس هذا إهدار لوقت القارئ؟! سأقول لك إن الخوارزميات بتقنيات الذكاء الجديدة تستطيع تمييز المقال "المحشو بالكلمات فقط" عن المقال "الإثرائي" فالأخير ستصبح له السلطة العليا والظهور الأعلى، وبالتالي ستُمَكِّنُ محركات البحث الباحثين من العثور عن أكثر المعلومات قوة وأكثرها موثوقية.

2. تداول الفيديو:

منذ عام 2017 والفيديو في تصاعد مستمر وسريع، خاصةً بعد سماح قنوات السوشيال ميديا كتويتر والفيس بخاصية رفع الفيديوهات على الصفحات الاجتماعية.

64% من متصفحي الفيس بوك قاموا بإتمام عمليات شراء بعد مشاهداتهم لفيديوهات العلامات التجارية وهذا بحسب إحصائيات أوردها أنيموتو (Animoto). بينما يتوقع قارئوا المؤشرات أن تصل أهمية الفيديوهات في عام 2021 إلى نسبة كبيرة جداً تقارب 82% من عمليات البحث على الإنترنت. ومن الجدير بالذكر أن الجهات التسويقية التي استخدمت في مبيعاتها الفيديوهات ارتفعت إيراداتها بنسبة 49% عن تلك التي لم تستخدم المحتوى المرئي كعنصر تسويقي.

من الأفكار التي يمكن أن تساعدك كصانع محتوى لمشروعك أن تقوم بإنشاء فيديوهات مرئية عنك، وعن فريق العمل. كما يمكنك صنع بعض الفيديوهات المضحكة، أو تشجيع الأشخاص على التصوير في مطعمك أو مكتبتك على سبيل المثال أو أثناء قراءتهم لمقالاتك ومن ثم مشاركة هذه الفيديوهات على صفحتك، وصفحاتهم. أنت بالتالي ستنتشر بالطريقة الفيروسية وسيزيد عدد متابعيك، إلى جانب أن هذه الطريقة لن تكلِّفك الكثير وقد لا تُكلفك مطلقاً.

3. الدعم الصوتي:

كلما كان موقعك يدعم التواصل الصوتي في البحث، الاستفسار، فإنّ نسبة التفاعل معك ستزيد. لا يقتصر الدعم الصوتي على خدمات العملاء فقط، بل يمكن إنشاء تعريف صوتي بموقعك، أو توفير مقالاتك بنسخة مسموعة. في استفتاء تم في الولايات المتحدة على مجموعة من المستهلكين قال 42% منهم أن تَوَفّر المحتوى الصوتي يعزز من قابليتهم للشراء من ذلك الموقع.

4. التطبيقات:

إنشاء تطبيق خاص بمحتواك أو مشروعك بات أمراً ضرورياً وليس ثانوياً، سواءً لاستخدامه للدردشة العامة، أو للتواصل مع العملاء، أو لتفعيل خيار الرد الآلي على أسئلة العملاء المتوقعة.

5. الصفحات الاجتماعية:

الفيس بوك، تويتر، إنستجرام، وغيره. بات من الضروري أنْ يكون لكل مشروع صفحات على هذه المواقع، ويعد الفيس بوك المتصدر والمهيمن في سوق السوشيال ميديا، بينما من المتوقع أنْ يصل الإنستجرام لنفس المستوى أو قد يتصدر في المستقبل، كما لا نستطيع إغفال اللينكد إن الذي حقق نمواً في 2018 بنسبة تصل 145%. لهذا عليك أن تبدأ في ملاحظة هذه المواقع ومتابعة صعودها ومعرفة التعامل معها واختلاف طرق التسويق على كل منها وتوجيه المحتوى بما يناسب عملاء كل موقع.

 

الخلاصة:

مع التغيرات في التسويق على مر السنين، بقي نجم التسويق بالمحتوى هو النجم الوحيد المتصاعد، قدَّر المختصون قيمته التسويقية حتى عام 2021 بأكثر من 400 مليار دولار.

يزداد مستخدمو الإنترنت بشكل يومي، ويزداد صانعوا المحتوى. في الآونة الأخيرة بدأنا نلاحظ أن المواقع بشكل عام والمواقع الكبيرة كالفيس وجوجل بشكل خاص أصبحت تستخدم لغةً عربيةً أكثر دقةً من الناحية الإملائية ومتخصصةً بشكلٍ أكبر في الناحية الإعرابية بعد اتجاههم لاستخدام كُتَّاب محتوى عرب لتدقيق النصوص، وبعد ارتفاع ذكاء الخوارزميات في التعرف على الصيغ العربية الصحيحة والدقيقة.

هذه الإشارات إن دلت على شيء فإنما تدل على أن التسويق بالمحتوى مازال في صدارة طرق التسويق، والأكيد أن الفيديوهات ستستمر في الصعود وقد تصبح لها الصدارة بامتياز في القريب العاجل.


 

المصدر:
هنا & هنا

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register