كتابة المقال “الالكتروني” الفن الذي يرهقك!

الكتابة فن وهندسة… هي فن لأن لها علاقة بالذوق والرؤية الشاملة لكيفية الكتابة، وهي هندسة أيضاً لأنها متعلقة بكيفية رصف الكلمات بجانب بعضها البعض حتى تخرج جملة تؤدي المعنى وتمتع القارئ بجمال اللفظة. إذن لا أبالغ إن قلت أن بناء المقالة هو كبناء ناطحة السحاب. عليها أن تكون من الخارج مُبهرة لعين الرائي ومن الداخل تلبي كافة احتياجاته الأساسية.

أيضاً… يعتبر المقال واحداً من أبرز الفنون الكتابية وأرقاها، لأنه يعتمد على السلاسة في الانتقال والوضوح في المعنى، لذلك هو يرهق الكُتاب الناشئين، ويكون سهلاً بعض الشيء عند المحترفين لكنه أولاً وآخراً لا يُنجز بسرعة "صاروخية" كما يٌخيل للبعض فالمقال النابع من الخبرة وتجارب الحياة يحتاج لصقلٍ مستمر لكافة جوانبه مثل هذه المقالة التي أكتبها الآن تماماً.

وتختلف أنواع المقالات فمنها مقالات الرأي، السياسية، العلمية، التحليلية، وأيضاً …. الالكترونية.

وبغض النظر عن الأنواع الأولى إلا أن الأخيرة هي ما تهم هذا السياق، لأن المحتوى العربي على الانترنت قائم بشكل أساسي عليها، كونها مصدر المعلومات الأول لكل مستخدمي الانترنت.

لهذا علينا أن نهتم بالبنية الأساسية للمقالة التي سنقرأها على المدونات، المواقع الالكترونية ذات التخصصات المختلفة، وإنني أحاول في الأسطر التالية – مستعينة بتخصصي بمجال الصحافة والإعلام ومعرفتي بأسس التحرير وتجربتي الأكثر من شيقة على مدى السنوات الماضية في مجال المحتوى العربي ولوازمه – إعطاء مفهوم للمقال الالكتروني وأسسه التي أتمنى أن تحمس القارئ وتدفعه للمساهمة بإثراء المحتوى بطريقة صحيحة "ونافعة" حيث لا يكون المقال كما هو غالب في الوقت الحالي مجرد تدشين وحشو كلمات!

المقال الالكتروني:

هو بنية نصية معلوماتية تتركز حول موضوع معين، هدفها إثراء معرفة القارئ، ويتم نشرها  الكترونياً على مواقع الانترنت المختلفة.

أسس بناء المقالة الالكترونية:

العنوان: قمة الهرم تلخص كل ما أسفله، لذلك العنوان هو آخر ما يفكر الكاتب به، وبعد انتهاءه من المقالة كلها يصيغه صياغة تامة، وعلى العنوان أن تتوفر به بعض العناصر مثل: الإيجاز، الوضوح، والجاذبية.

المقدمة: إن كان العنوان يعطي لمحة عما تدور حوله المقالة فإن المقدمة تمنح التمهيد لفهم ما سيتم تناوله في فقرات المقالة، وهي غالباً تتراوح بين سطرين إلى ثلاثة أسطر ونصف.

العناوين الفرعية: تمنح العناوين الفرعية فصلاً بين فقرات المقالة الواحدة.

الفقرات: كتلة معلوماتية تفسر العنوان الفرعي وتشرح تفاصيله وتدعمه بالدلائل والبراهين لتقوية النص.

المُلخص: نهاية المقال إما تلخيص لكل ما أتى فيه يفيد القارئ السريع بموجز ما تم ذكره بكل المقالة، ويستخدم غالباً في المقالات الطبية التي تشرح مشاكل صحية بأسلوب مطول جداً أو أن يتم وضع خاتمة توجه القارئ أو تنصحه باتباع سلوك أو أمر معين.

الربط: في الموقع الالكتروني يوجد محتوى له علاقة ببعضه لهذا اربط مقالتك بمقالات أخرى في ذات الموقع تدعم الفهم عند القارئ وتقوده لصفحات أخرى داخل الموقع نفسه.

الكلمات المفتاحية: ركز على الكلمة المفتاحية التي تتناولها المقالة ووزعها بطريقة سليمة تساعد مقالاتك للظهور في نتائج محركات البحث.

أخيراً، الكتابة المتمرسة تأتي بعد المحاولات المتكررة، ابدأ الآن بالتطوع للكتابة في أي موقع الكتروني وبذات الوقت تصفح مقالات المواقع الأخرى كموسوعة موضوع أو موسوعة ويكبيديا العربية أو المدونات المختلفة.

 

 

 

 

 

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register