عادات قد تنهي حياة مشروعك الريادي

الكثيرُ من روادِ الأعمالِ المبتدئينِ قد يقعون في أخطاءٍ فادحةٍ، معتقدينَ صوابَها وهي في الحقيقةِ تدمّرُ كلَّ الخطواتِ التي ضاعَ جهدهُم من أجلِ بنائِها، خطوةً تِلوَ الخطوة، لذا على صاحبِ المشروعِ المُبتدِئ أن يكونَ على درايةٍ بالخطواتِ التي يجبُ أن يبتعدَ عنها في بدايةِ مشروعهِ والتي من ضِمنِها:

 

التقصيرُ لأخذِ قسطٍ من الراحةِ:


يعتقدُ المبتدئُ عند وصولِه إلى مراحلَ متقدمةٍ في مشروعهِ أن يحتاجَ إلى قسطٍ من الرَّاحةِ، وأنَّ مشروعَهُ في خطواتٍ متقدمةٍ، لكنَّ هذا هو الخطأُ الكبيرُ، فإنَّ الاستمراريةَ والتطوُّرَ سمةٌ من سماتِ بقاءِ المشروعِ لفترةٍ أطولَ، وهذا ما لاحظناهُ في حياةِ معظمِ ريادِي الأعمالِ، وهو أنَّهم كرسُّوا حياتَهم لخدمةِ مشاريعِهِم، وأنَّهم عمِلوا لساعاتٍ طويلةٍ، خاصةً في بدايةِ المشروعِ، لبقاءِ استمرارِه .
 


عدمُ الإفصاحِ عن المشروعِ إلّا بعدَ اكتمالِه:


يفضِّلُ بعضُ روَّادِ الأعمالِ بقاءَ مشاريعِهِم متخفيةً إلى حينِ وصولِهم لمرحلةٍ تؤهلهُم للمنَافسَةِ السُّوقيةِ، وهذا خطأٌ فادحٌ، لأنَّ الإعلانَ عنِ الشَّركةِ ليسَ بالأمرِ السهلِ كما تظنُ، فإنَّ العمليةَ التسويقيةَ تحتاجُ إلى تخطيطٍ ورسمٍ جيدٍ، كما أنَّ بدايةَ المشروعِ وإن كانت ضعيفةً فإنَّها ستشهدُ دعمًا من النَّاسِ عند رؤيتِكَ تتقدمُ خطوةً بخطوةٍ وتضعُ كلَّ جهدِك في المشروعِ.

 

عدمُ إنفاقِ المالِ خاصةً في بدايةِ المشروعِ:

 

نعلمُ أنَّ المشروعَ في بدايتِه يحتاجُ إلى دعائمَ ماديةٍ كي يحافظَ على تقدمِهِ، وعلى صاحبِ المشروعِ أن يعلمَ أنَّهُ كلمَّا وضعَ دعمًا ماليًا فإنَّه سوف يستثمرهُ لجنِي الأرباح، وعليه أن يتأكدَ أنَّهُ يضعُ المالَ لخدمةِ مشروعهِ ولعدمِ إضاعته هباءً.

 

الاحتكارُ للمعلوماتِ وعدمُ مخالطةِ روَّادِ الأعمالِ الأخرينَ:

 

 وهذا يجعلُكَ تبقى في دائرةٍ مغلقةٍ لأنَّ التعاملَ مع روَّادِ الأعمالِ والمشاريع التي يديرونها يجعلُك تكتسبُ من خبراتِهم وتتعلمِ من أخطائِهم.

 

فهل هناك عادات أخرى، قد تنهي حياة مشروعك الريادي؟ تواصل معنا وأخبرنا بها..

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register