تعرف على أبرز 10 تحديات تواجهها الشركات اليوم

 

نحن نعيش في أوقات متغيرة بسرعة، وخاصة بالنسبة للشركات. اعتبروا أنه في جيل واحد، كان على الشركات أن تتكيف مع قنوات التسويق الجديدة تماماً (على شبكة الإنترنت والاجتماعية)، تقرر كيفية الاستثمار واستخدام التكنولوجيات الجديدة، والتنافس على مرحلة عالمية.

ومن الآثار الجانبية لهذه التغيرات السريعة والنمو أنه لا يمكن لأي مدير تنفيذي واحد – أو أي موظف – في هذا الشأن أن يكون خبيراً في كل شيء. وربما كان هذا صحيحاً دائماً، ولكنه لم يكن أبداً أكثر وضوحاً.

يساعد تقديم مستشار على مساعدة المديرين التنفيذيين على إضافة الخبرات والمهارات التي يحتاجونها لمعالجة مشاكل معينة في أوقات معينة، ويمكنهم تقديم أفضل النتائج الممكنة. إليك أبرز عشر تحديات تواجهها شركات اليوم:

1. عدم اليقين بشأن المستقبل

أن تكون قادراً على التنبؤ باتجاهات العملاء، واتجاهات السوق أمر ليس بالسهل أبداً. يمكن أن تلجأ  لخبير استشاري مدرب يساعدك على قراءة الاتجاهات الهامة والتنبؤ بها وهذا هو الفرق بين مستقبل مشرق ومفهوم غامض.

2. الإدارة المالية

تتطلب فهم مشاكل الإدارة المالية البراعة التحليلية والرؤية الاستراتيجية. وتضع جميع المنظمات، بغض النظر عن حجمها، الإجراءات المعمول بها التي تمكن الموظفين من زيادة الإيرادات مع خفض التكاليف. حتى المؤسسات غير الربحية – مثل الهيئات الحكومية والجمعيات الخيرية – تتعامل مع التحديات التي تأتي مع تشغيل عمليات فعالة.

3. متابعة الأداء

معظم رجال الأعمال ليسوا خبراء في کیفیة تطویر مؤشرات الأداء الرئیسیة، وکیفیة تجنب المزالق الرئیسیة، وماهية التواصل بشکل أفضل مع المقاييس حتى يستفيدوا من عملية صنع القرار.

4. التنظيم والامتثال

مع تحول الأسواق والتكنولوجيات، وكذلك القواعد والأنظمة. اعتماداً على صناعتك، الأمر الأكثر منطقية هو أن تلجأ لمستشار لمساعدتك في هذه المجالات بدلاً من محاولة فهم هذه التعقيدات بنفسك.

5. الكفاءات وتوظيف المواهب المناسبة

قد لا تحتاج الأعمال التجارية الصغيرة أو المتوسطة الحجم إلى موارد بشرية بدوام كامل أو توظيف موظفين، ولكن خلال فترة ذروة النمو إيجاد الأشخاص المناسبين وتنمية المهارات والكفاءات المناسبة هو المفتاح لمستقبل مستدام.  

6. التكنولوجيا

تغير التكنولوجيات عملياً بسرعة كبيرة، يجعل من الصعب مواكبة التكنولوجيا ومتابعة كل ما هو جديد مع العلم أن العديد من المديرين التنفيذيين بدؤوا حياتهم المهنية قبل هذه التكنولوجيات حتى وجدت! ينبغي على المديرين التنفيذيين الاستعانة بالاستشاريين الجيدين أصحاب الخبرة ليتمكنوا من الاستفادة من التكنولوجيا و  دمج التكنولوجيات الجديدة مع عملهم.

7. البيانات الضخمة

جيل الأجداد لم يتعامل مع بيانات ضخمة حجمها بالتيرا بايت! تم إنشاء 90٪ من البيانات في العالم في العامين الماضيين. إدارتها وحفظها آمنة واستخراجها يحتاج إلى أن تكون في أيدي المهنيين المؤهلين الذين يساعدونك للحصول على أكثر العائدات من تلك البيانات.

8. خدمة الزبائن

نحن نعيش في عالم الارضاء الفوري، العملاء يتوقعون خدمة العملاء الفورية. ويمكن للمستشارين إيجاد طرق لتحسين خدمة العملاء وإدخالها إلى القرن الحادي والعشرين.

9. الحفاظ على السمعة الطيبة

لأن العملاء يمكنهم أن يعبروا عن أي استياء علناً وبصوت عال وأسهل من أي وقت مضى، الشركات عليها متابعة والحفاظ على سمعتها على الانترنت.

10. معرفة متى تتبنى التغيير؟

أأتبنى التغيير في وقت مبكر أو في وقت متأخر؟ ويمكن للمستشارين مساعدة المديرين التنفيذيين على تحديد موعد تبني التغيير. اعلم أنه  ليس كل شيء جديد أفضل، ولكن بالتوازي يجب أن تضمن أن الحالي ليس من الذي عفا عليه الزمن.

إننا نعيش في عصر التغير المستمر في المستقبل المنظور: التغيير هو الوضع الطبيعي الجديد. ويعد الإعداد لهذا التغيير واحتضانه من خلال الاستثمار في النوع المناسب من المشورة أفضل طريقة لمواجهة هذه التحديات.

 

المصدر

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register