إليك أبرز 5 مشكلات تواجه صانع المحتوى

لا تنكر أي منشأة اليوم مدى حاجتها إلى صانع محتوى مبدع، لديه الكثير من الأفكار خارج الصندوق، ويمتلك خلفية ثقافية متعددة المجالات.

 إن بحث الشركات اليوم عن صناع المحتوى المحترفين يشبه بحثها عن الماس في منجم، لأن هناك كثيراً ممن  يحمل هذا المسمى المهني متعدد المجالات!  فقد يكون صانع محتوى لفظي، وقد يكون صانع محتوى مرئي ، أو مسموع .. وغيره من المجالات الرقمية الآخذة بالإزدياد كل يوم!
والمشكلة  ليس في إزدياد عدد صناع المحتوى، وإنما في اختلاف جودة المحتوى المقدم، فهناك العديد من المشاكل التي ستواجههم في أداء مهامهم الوظيفية، وحاولت قدر الامكان في مقالتي هذه أن أخبركم عن أبرز 5 مشكلات تواجه صانع المحتوى…

 

1- ضيق الوقت:
تطلب الشركة أو العميل من صانع المحتوى الإنجاز بشكلٍ سريع وبأقل وقت ممكن، وأحياناً يكون صانع المحتوى اللفظي هو جوهر عملية التسويق على اختلاف مهامها، فالمصمم والمنتج وغيرهم ينتظرون أن يجهز النص ليقوم باقي الفريق بتنفيذ مهامه، وحاجتهم للنصوص كحاجة الإنساء للهواء، وبسبب فريق العمل المشارك أو الإدارة العليا، يكون الوقت الممنوح لصانع المحتوى قصيراً نسبياً وغير كافي للخروج بفكرة/أفكار قوية وذات معنى، ومن المهم هنا أن لا يتردد صانع المحتوى بطلب المزيد من الوقت أو إشعار الإدارة والفريق بضرورة وضع مخطط زمني فردي لكل عضو من أعضاء الفريق يكفل له أداء مهمته على أكمل وجه!

 

2- صناعة الفكرة:
من المشكلات الحقيقية التي تواجه أغلب صناع المحتوى هو صناعة الفكرة المبتكرة التي لا شبيه لها مع قلة الوقت الممنوح لتنفيذها، مما يعني غالباً الخروج بأفكار كلاسيكية تقليدية، مملة لجمهور المتابعين والفئة المستهدفة، وبالتالي لا تحقق الشركة التي وظفت صانع المحتوى هدفها وهنا لا يُلام صانع المحتوى لوحده بل يقع بعض اللوم على الشركة أيضاً، فربما لم توفر البيئة التي تمكن صانع المحتوى من التفكير بهدوء للخروج بأفكار نيّرة، ولم تعطه الوقت اللازم للتأمل والملاحظة، وغير ذلك من طرق صناعة الأفكار مثل: التخيل، القراءة، الاستماع للآخرين، متابعة المجريات والأحداث الراهنة ومناقشة وحوار أصحاب الخبرة!

 

3- أساليب الصياغة والإخراج:
ما هو الشكل المناسب لعرض محتوى ما؟ هذا السؤال مهم!  فهل من الأفضل عرض المعلومات على شكل "إنفوجرافيك" أو وضعها كمنشور دون أي مرفقات؟ أم  من الأفضل صناعة فيديو يبين المعلومات بطريقة جاذبة للانتباه. إن طريقة الإخراج للمحتوى تلعب دوراً مهماً في عملية الجذب ويجب دراستها وفقاً لاهتمامات الجمهور، فلا توضع عشوائياً لأنها لن تحقق حينئذٍ أي تأثير يُذكر. بالإضافة إلى ذلك يجب أن يدرك صانع المحتوى طريقة صياغة المعلومات، فهل من الأفضل أن يستخدم أسلوب المبني للمعلوم أم المبني للمجهول! وهل من الأفضل استخدام أساليب القصر والاستدارك في طرح المعلومات التسويقية على سبيل المثال! وهل يستخدم اللغة البيضاء أم اللغة الفصحى!  كل هذه الأمور تحتاج صانع  جلسة طويلة ليقرر صانع المحتوى اللغة والصياغة والإخراج المناسب لمخاطبة الفئة المستهدفة والوصول إليها وإثارة اهتمامها وتحقيق التفاعل والوصول الدائم والقوي. 


4- المصادر:
المعلومة الصحيحة الواقعية ذات القيمة هي ما يبحث عنه صانع المحتوى، وهو بذلك يحتاج لمصادر قوية وموثوقة، ومشكلة إيجاد المصادر الملائمة هي  استنزاف الوقت في البحث الدائم والمستمر، لذا أفضل نصيحة للرجوع إلى مصادر موثوقة، هو جمعها تحت بند واحد ك"بنك معلومات" يحرص صانع المحتوى على إثرائه بروابط المواقع التي تفيده في مجال العمل، بالإضافة إلى إدراج أي موقع مفيد يتعثر به أثناء بحثه في هذا البنك الذي يزداد ضخامة وترتيباً ونظاماً. 

 

5- الضغط الناتج عن تعدد المهام:
قد لا يفهم مدير الشركة، أو العميل أن صانع المحتوى له مجال واحد أو بالأكثر لا يتجاوز ثلاثة ليبدع فيها، فيطلب منه إنشاء محتوى لفظي، مع تصاميم إبداعية، وفيديو أيضاً، وهي مهام تحتاج كل منها لموظف مستقل، ونتيجة الفهم الخاطئ يرزح صانع المحتوى تحت ضغط نفسي هائل يؤدي به في النهاية إلى إنجاز محتوى بجودة غير مطلوبة، ولتلافي هذه الإشكالية من الأفضل أن تكون أمور العمل واضحة منذ البداية بين الطرفين وتحديد المهام الواجب عملها بالضبط دون إضافة أي مهام غير متفق عليها بصورة مفاجئة.

في الختام، سنتفق على أن مهام صانع المحتوى تتبدل وتتغير من فترة زمنية إلى أخرى، وتخضع مهامه الوظيفية أولاً وأخيراً لسياسة وأهداف المنشأة التي يعمل فيها، ومن الجيد أن يحرص المدراء على توضيح المهام بشكل تفصيلي لصانع المحتوى، وأن يتم إطلاعه على الإنجازات المتوقعة منه، ليكون كلاً منهما مستوعباً لما يريده كل طرف من احتياجات ورغبات تحقيقاً للأهداف الموضوعة. 

1 تعليق

  • فهد الخالدي Reply

    فبراير 26, 2019 at 4:01 م

    اسلوب أكثر من رائع ومحتوى جميل

    بارك الله فيك

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register