ابدأ مشروعك الخاص بقوة

لعلك قرأت عن أهمية أن تبدأ في بناء مشروعك ، والخطوة الأولى تبدأ في أن تبدأ ، كل ما عليك أن تحرك السكون الذي داخلك ، صدقني ، لن يأخذك أحد إلى السجن، وفي أسوأ الأحوال، أقول في أسوأها ، يعني لو فشلت تمامًا ، على الأقل تعرف في قرارة نفسك أنك حاولت أن تكون ما تريده وصدقني مرة أخرى لن تركن لهذا الفشل أبدًا والتجربة خير برهان.

ولنحدثك عن ثلاثة أنواع من القوة يمكن أن تعينك :

 

قوة الأهداف:

من الأسباب المعينة على البدء في المشروع أن يكون لك أهداف تود تحقيقها مثل الحصول على المال، ربما تريد مساعدة الفقراء، ربما تريد أن تشتري منزلا ، وهكذا، من الأمور التي قد تعينك على البداية هي أن تكت  هدفين تريد تحقيقهما ، وأكتب لكل هدف ثلاثة أسباب على الأقل تدفعك لتحقيقه ، وكذلك أكتب أهم المصادر والتي من الممكن أن تساعدك لتحقيق كل هدف ، أكتب العوائق التي من الممكن أن تواجهك واكتب أمام كل عائق الحل ولو كان مختصرًا لا بأس.

 

قوة القناعات:

يقول وينستون شرشل إن " المتشائم يرى صعوبة في كل فرصة، والمتفائل يرى فرصة في  كل صعوبة" وهذا بالضبط ما يمكن أن يحرك الكثير منا ، البعض يرى أن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن والبعض يرى أنه هو الرياح والسفن وفي كل " ليس للإنسان الا ما سعي " ليس هناك مشكلة .. كلنا نواجه في مشاريعنا تحديات ومشاكل

إذا أردت أن تغير من مستوى نجاحك؛ فارفع مقاييسك خارج التصنيف وغير قناعاتك وكن طموحاً؛ هدفك قوي لأن الجميع يؤكدون ذلك ، ولأن فكرته مميزة وتستحق، وأنك شخص قيادي وجدير بك أن يكون لك هذا المنصب ، ولأنك لا تعمل شيئًا إلا لكي تصل .

 

قوة التوازن:

أحد التمرينات الجيدة على الصدق هي ان تكون صادقا مع نفسك، هكذا أكد عالم النفس الأشهر، سيجمون فرويد  صاحب نظرية التطور المثيرة للجدل، بيد أن عبارته هذه متوافقة تمامًا مع الأديان السماوية لا سيما الاسلام فلا قيمة لشخص متناقض بين جوهرة ومبادئه وبين سلوكه! 

ومن التوازن أيضًا أن تعمل على الحفاظ على دائرة العلاقات بشكل متوازن سواءً مع العائلة ، أو العمل ولا ننسى بالطبع جانبك الشخصي والصحي ولعل أهم على الاطلاق الجانب الروحاني المتعلق بعباداتك ، من الضروري أن توازن بين كل هذه الجوانب ، فليس الحديث عن مشروع ناجح يعني ان نفشل في مشروع آخر كالعائلة مثلا!

الكثير من الفاشلين في الحياة هم اشخاص لم يعرفوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما استسلموا للفشل، هكذا يرى النجاح مخترع المصاح توماس أديسون.

0 تعليق

أضف تعليقاً

Login

Welcome! Login in to your account

Remember me Lost your password?

Don't have account. Register

Lost Password

Register